إجتماع أكرم و خواندي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إجتماع أكرم و خواندي

مُساهمة من طرف king في الأحد 6 يونيو - 13:13

كما هو معلوم، فخواندي راموس لن يدرب نادي الوداد؛ لكنه سيكون المشرف على قيادة نادي الوداد كأول نادي يدخل عالم الإحتراف بالمغرب. هذا ما تم إستخلاصه من الإجتماع الذي دار بين الرئيس عبد الإلاه أكرم و خواندي راموس، بحضور وكلاء الطرفين : دياز و كريم لراقي، إضافة لرفائيل حاميدي المدير التقني للنادي الأحمر.
وقد عقد هذا الإجتماع لمعرفة ماذا بإمكان " خواندي " وهو الإسم الذي ينادى به راموس من طرف المقربين إليه، تقديمه لنادي الوداد.
التقني الإسباني يعتبر موسوعة كبيره في مجال التكوين و القدرات المعرفية في مجال كرة القدم، فمنذ إصابته على مستوى الركبة والتي منعته من إكمال الممارسة في سن الثامنة و العشرين، تمكن الرجل من كسب تجربة كبيرة على مستوى التكوين والتدريب. وأنشأ شركته الخاصة و المكلفة بوضع إستراتيجيات عمل للوصول لأهداف معينة.
و من ظمن 19 ناديا أشرف عليها خواندي، 18 إستطاعت الوصول إلا الأهداف المسطرة، فيما فشل النادي التاسع عشر بسبب عدم إحترامه للمعايير التقنية.
وفي ما يخص نادي الوداد، سيضع خواندي إستراتيجية تضمن للوداد مواصلة تحقيق الإنجازات والألقاب التي حاز عليها الفريق.
وإنطلاقا من فئة الشبان مرورا بالمؤطرين و مركز التكوين، كل ذلك سيكون تحت إشراف خواندي و طاقمه التقني، لأن سيعتمد على فريق عمل يحرص على تطبيق مخططاته.
وخلافا لما يعتقده البعض، فخواندي لن يستقر بالمغرب، لكنه سيواصل مراقبته لنهج العمل و الذي سيكلف به فريقه التقني، وذلك لسبب بسيط ؛ فالمدرب الإسباني في إتصالات متقدمة رفقة إثنين من أقوى الأندية الأوروبية، ولعل إنجازاته رفقة نادي إشبيلية الإسباني والتي خلدت بألقاب إسبانية و أوروبية تعطي إنطباعا عن هذا النموذج الكبير. وحتى بعد أن ترك نادي إشبيلية، فلازالت خططه الإستراتيجية معتمدة من طرف النادي الأندلسي. وهو ما سيضمن لنادي إشبيلة السير في الطريق الصحيح.
نفس الشيء سيحدث في الوداد ! فتحقيق لقب البطولة ليس نهاية المطاف ! ولا تحقيق لقب عصبة الأبطال يعتبر إنجازا أيضا !. ما يبحث عنه خوادي و نادي الوداد هو الحرص على الحفاظ على المنهجيات التقنية التي سيوظفها المدرب الإسباني داخل الوداد حتى بعد رحيله عن النادي. وهناك أشخاص من نادي الوداد أو خارجه قد يحرصون على الجانب التكويني، وستنحصر مسؤولياتهم داخل النادي في تكوين الشباب. وهو ما سيضمن للنادي البيضاوي الإستمرار في نفس النسق مع المحافظة على إسم النادي عاليا.
وفي ما يخص المدرب الذي سيشرف علي تدريب نادي الوداد، فالفريق ، وبالرغم من وجود خواندي، بإمكانه إختيار المدرب الذي يريد لكن هذا الأخير سيبقى دائما تحت قيادة خواندي، لأنه سيكون ملزما بالعمل ظمن إستراتيجية معينة، وأن خواندي موجود في أي لحظة قد يميل فيها المدرب عن الطريق الصحيح. لكن في حالة كان خواندي هو من إختار المدرب، فهذا الأخير سيعي جيدا ما يجب فعله ويتلقى كل ما هو في حاجة إليه.
قد يتسائل البعض، لماذا الإعتماد على تقني إسباني ؟ الجواب سهل : أولا، فمؤهلات الرجل معروفة و معترف بها، إضافة إلى أن المدرسة الإسبانية تتفوق على نظيراتها، كالفرنسية على سبيل المثال، بما أن المدرسة الإيبيرية تعرف إزدهارا كبيرا. ففي الوقت الذي تعتمد فيه المدرسة الفرنسية على إنتاج لاعبيين بمؤهلات فرديه كبيرة، فنظيرتها الإسبانية تنتج كرة جماعية. وهو ما يفسر الإقلاع الكبير لكرة القدم داخل هذا البلد حيث إعتمدت على التكوين و العمل الجماعي وهو ما أعطى لاعبين على أعلى مستوى.
فحتى صاحب الدوري الإيطالي لهذا الموسم، نادي أنتر ميلان لا يظم ضمن صفوفه لاعبين محليين .
على أي، فتوقيع العقد رفقة هذا الإسم الإسباني الكبير، سيعود بالفضل الكبير على نادي الوداد، وهو الذي سيكون السباق لدخول عالم الإحتراف في المغرب،
الوداد، السباق لكل شيء كالعادة.

ودادفوت
avatar
king
عضو اقاوي نشيط
عضو اقاوي نشيط

عدد الرسائل : 137
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 10/07/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://akka.clubme.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى