أزمة إمغران

اذهب الى الأسفل

أزمة إمغران

مُساهمة من طرف gharib في الثلاثاء 21 سبتمبر - 13:24

حضيت فرقة إمغران في السنوات الأخيرة بشعبية لا بأس بها في أواسط المهتمين بالأغنية الأمازيغية و خاصة الشباب منهم. و قد تبنى "العربي" منهجا مميزا لكسب جمهور شبابي, و يتمثل ذلك في تركيزه على الجانب العاطفي في أغانيه و ذلك بشكل شبه مائع ليجد فيه الجمهور الشبابي وسيلة للتعبير عن مكبوتاته العاطفية التي حال دون إبدائها المجتمع الجد المتحفظ.
ولكن ما لم يدركه عموم الجمهور هو أن العربي لم يأتي بالجديد في الفن الأمازيغي (على الأقل إلى حد الآن) و إنما اكتفى بإعادة أغاني القدامى كالحاج بلعيد أو باستعمال ألحانهم و هذا ما اعترف به بالفعل أمام الفكاهي الأمازيغي "شاوشاو "في حلقة رمضانية استضافتهما فيه القناة الأمازيغية.
و قد تلقى الجمهور مؤخرا قرصا للأمسية التي ألقاها إمغران ب "إيمي نتانوت". و الجديد الغريب الذي جاء به, هو أغنيتين من التراث العربي الهواري الشيء الذي لم يلقى استحسانا لدى معظم المتعصبين الأمازيغ لكونه يشكل تهديدا لهويتهم. مما يدفعنا إلى التساؤل, هل فعل "العربي" ذلك لقلة الأغاني العربية؟ أم أنه يريد أن يبين أنه أفضل من الهواريين في هواريتهم ؟أم أنه يريد أن يكون استثناءا من المغنيين الأمازيغيين الذي يغني بالعربية و الأمازيغية في آن واحد؟
و لكن الراجح هو أنها بداية أزمة" إمغران المقلد" لأنه لم يجد من يقلده أو أنه لم يعد راض بتقليد أسياده من الأمازيغ و قد نسمع يوما العربي يغني قصائد Jack Brill بالإنجليزية أو Victor Higo بالفرنسية.
و يذكر أن أزمة إمغران كانت تطفحو على السطح عندما انفصل عنه أخوه ليؤسس مجموعته الخاصة.

ملاحظة: تم نشر هذا المقال في منتدى

gharib
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى